شات احلى الاوقات
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من اقوال وحكم الامام علي بن ابي طالب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
halla



عدد المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 21/04/2012

مُساهمةموضوع: من اقوال وحكم الامام علي بن ابي طالب   الخميس مايو 03, 2012 1:18 pm



بسم الله الرحمن الرحيم
[size=12]حكم الأمام علي عليه السلام في الصّفات الحميدة


قال الله تعالى: { مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً }(الأحزاب).

أما بعد، فهذه حلقات في ذكر الخلفاء الراشدين والأئمة المهديين وأمراء المؤمنين ورثة خير المرسلين وهم أربعة ومدة خلافتهم ثلاثون سنة.

وحديثنا اليوم عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه مدة خلافته أربع سنين وتسعة أشهر من سنة خمس وثلاثين من يوم وفاة عثمان بن عفان رضي الله عنه.

نسب الامام علي و كنيته

هو أبو الحسن علي بن أبي طالب بن عبد مناف بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف ابن عمّ رسول الله صلى الله عليه وسلم، أمه فاطمة بنت أسد بن هاشم ولد الامام علي قبل البعثة بعشر سنين وتربى في حجر النبيّ صلى الله عليه وسلم وفي بيته، أول من أسلم بعد خديجة وهو صغير، كان الامام علي يلقب حيدرة وكنّاه النبيّ صلى الله عليه وسلم أبا تراب.

ولمّا هاجر النبيّ صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة أمر الامام علي أن يبيت على فراشه وأجله ثلاثة أيام ليؤدي الأمانات التي كانت عند النبيّ صلى الله عليه وسلم إلى أصحابها ثم يلحق به إلى المدينة فهاجر الامام علي من مكة إلى المدينة المنورة ماشياً.

شهد الامام علي المشاهد كلها مع النبيّ صلى الله عليه وسلم إلا غزوة تبوك واصطفاه النبيّ صلى الله عليه وسلم صهراً له وزوجه بنته فاطمة الزهراء وأعطاه اللواء يوم خيبر ففتحها، واقتلع باب الحصن، كان الامام علي رضي الله عنه وكرم وجهه آدم اللون، أدعج العينين عظيمها، حسن الوجه، ربعة القد، كثير الشعر عريض اللحية، أصلع الرأس، ضحوك السن، أشجع الصحابة وأعلمهم في القضاء، وأزهدهم في الدنيا لم يسجد لصنم قط رضي الله عنه.

فضائل الامام علي هذا العالم العامل الزاهد:

كان الامام علي رضي الله عنه وأرضاه غزير العلم، زاهداً ورعاً شجاعاً وقد ورد عن الإمام أحمد رضي الله عنه أنه قال: "ما جاء لأحد من فضائل ما جاء لعلي".

ويكفي الامام علي خصوصية أنه من المغفور لهم حيث جاء في حديث عبد الله بن مسلمة عن علي رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ألا أعلمك كلمات إذا قلتهن غفر الله لك وإن كنت مغفورا لك؟

قال: قل لا إله إلا الله الحليم الكريم سبحان الله ربّ العرش العظيم الحمد لله ربّ العالمين" أخرجه الترمذي.

وعن عائشة بنت سعد قالت: سمعت أبي يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الجحفة فأخذ بيد علي فخطب فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: "أيها الناس إني وليكم" قالوا: صدقت يا رسول الله ثم أخذ بيد علي فرفعها فقال: "هذا وليي ويؤدي عني دَيني وأنا موالي من والاه ومعادي من عاداه" أخرجه النسائي في خصائص أمير المؤمنين.

الامام علي رجل يحبه الله ورسوله:

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم خيبر: " لأعطين هذه الراية رجلا يحب الله ورسوله يفتح الله على يديه". قال عمر بن الخطاب: ما أحببت الإمارة إلا يومئذ قال: فتساورت لها رجاء أن ادعي لها قال: فدعا علي بن أبي طالب فأعطاه إياها ثم قال: امش ولا تلتفت حتى يفتح الله عليك. قال فسار علي شيئاً ثم وقف ولم يلتفت فصرح: يا رسول الله على ماذا أقاتل الناس؟ قال: "قاتلهم حتى يشهدوا أنْ لا إله إلا الله وأنّ محمدا رسول الله فإذا فعلوا ذلك فقد منعوا منك دماءهم وأموالهم إلا بحقها وحسابهم على الله". رواه مسلم.

وكان الامام علي كرّم الله وجهه لا يجد حراً ولا برداً بعد أن دعا الرسول له قائلا: "اللهم اكفه أذى الحر والبرد".

فكان الامام علي رضي الله عنه يخرج في البرد في الملاءتين ويخرج في الحر في الخشن والثوب الغليظ". أخرجه النسائي في خصائص أمير المؤمنين.

وكان الامام علي ذا قوة متميزة، فقد روى الطبراني عن أحد الصحابة أنه قال: "خرجنا مع علي بن أبي طالب حين بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم برايته، فلما دنا من الحصن خرج إليه أهله فقاتلهم فضربه رجل من اليهود فطاح ترسه من يديه، فتناول الامام علي بابا كان عند الحصن فتترس به عن نفسه فلم يزل في يده وهو يقاتل حتى فتح الله عليه، ثم ألقاه الامام علي من يده حين فرغ فقد رأيتني في نفر سبعة نجهد على أن نقلب ذلك الباب فلم نستطع.

من أقوال الامام علي ومواعظه المأثورة:

لقد كان لسيدنا الامام علي كرم الله وجهه أقوال ومواعظ كثيرة منها أنه قال: "إن أخوف ما أخاف اتباع الهوى وطول الأمل، فأما اتباع الهوى فيصد عن الحق، وأما طول الأمل فينسي الآخرة."

وقال الامام علي أيضا: "ارتحلت الدنيا وهي مدبرة وارتحلت الآخرة وهي مقبلة ولكل واحدة منها بنون فكونوا من أبناء الآخرة ولا تكونوا من أبناء الدنيا، اليوم العمل ولا حساب وغدا الجزاء ولا عمل" رواه البخاري.

وفات الامام علي رضي الله عنه:

لمّا كثر أهل الفتن وتعددت فرق الضلال تآمر بعضهم وتواعد لسبع عشرة ليلة من شهر رمضان سنة أربعين هجرية، فوثب ابن ملجم وقد خرج الامام علي رضي الله عنه إلى صلاة الصبح فضربه بالسيف في جبهته فكانت وفاة أمير المؤمنين الامام علي بن أبي طالب رضي الله عنه وكرم الله وجهه لإحدى وعشرين من شهر رمضان سنة أربعين عن ثلاث وستين أو تسع وخمسين سنة من عمره فكانت خلافته أربع سنين وتسعة أشهر.

أخي المسلم:

إليك هذه النصيحة العظيمة: كن محبا لمن أحبهم الله ورسوله، معظماً لمن رفع الله من شأنهم وأعلى قدرهم، وليبق حب الصحابة محفوراً في قلبك، ولا سيما الخلفاء الراشدين العاملين الورعين أبي بكر الصديق و عمر بن الخطاب وعثمان و علي.


ومن اقواله رضي الله عنه في الصفات الحميده ؟



- القناعة مال لا ينفد .
- العفاف زينة الفقر، والشكر زينة الغنى.
- أحسنوا في عقب غيركم تحفظوا في عقبكم .
- الكرم أعطف من الرحم.
- كفى بالقناعة ملكا ً وبحسن الخلق نعيما ً.
- من كسا الحياء ثوبه لم ير النّاس عيبه .
- لا يكمل الشرف الاّ بالسخاء والتواضع .
- من شيم الأبرار حمل النفوس على الايثار .
- كمال الفضائل شرف الأخلاق .
- لا يستغني العاقل عن المشاورة .
- من حسُن عمله بلغ من الله آماله .
- كُن حلو الصّبر عند مرّ الأمر .
- من غضّ طرفه أراح قلبه .
- لا سبيل أنجح من الايمان .
- لا مسلك أسلم من الأستقامه .
- من شرف الهمة بذل الأحسان .
- من علامات الكرام تعجيل المثوبة .
- من السعادة التوفيق لصالح الأعمال .
- مفتاح الخير التبرّي من الشّر .
- كُن لهواك غالبا ً وللنّجاة طالبا ً .
- من حسنت نيته أمدّه التوفيق .
- كن جوادا ً بالحق بخيلا ً بالباطل .
- من جاهد على اقامة الحق وفّق .
- من بذل ماله استرقّ الرقاب .
- من كثُر أحسانه أحبّه أخوانه .
- من انفرد عن النّاس أنس بالله سبحانه .
- من اقتنع بالكفاف أداه الى العفاف .
- من تحلّى بالأنصاف بلغ مراتب الأشراف .
- مجاهدة النّفس أفضل جهاد .
- لا زهد كالكفّ عن الحرام .
- لا عبادة كأداء الفرائض .
- ما ندم من استخار .
- من لم يُخف أحدا ً لم يَخف أبدا ً.
- من كفّارات الذنوب العظام اغاثة الملهوف .
- من صدقت لهجته صحّت حجّته .
- من سالم النّاس ربح السلا مة .
- من عزّ النّفس لزوم القناعة .
- من شاور الرجال شاركها في عقولها .
- من خاف العقاب انصرف عن السّيئات .
- من كرم عليه عرضه هان عليه المال .
- كم من وضيع رفعه حسن خلقه .
- من كثُر أحسانه كثُر خدمه وأعوانه .
- من استعمل الرّفق استدرّ الرّزق .
- في رضا الله غاية المطلوب .
- في الطّاعة كنوز الأرباح .
- من وقف عند قدره أكرمه الناس .
- مع الشكر تدوم النعمة .
- ما أحسن الجود مع الاعسار.
- ليكن سجيّتك السخاء والأحسان .
- ما أحسن العفو مع الأقتدار .
- من نصح نفسه كان جديرا ً بنصح غيره .
- من أطاع اٍمامه فقد أطاع ربّه .
- في مجاهدة النّفس كمال الصّلاح .
- مع الأخلاص ترفع الأعمال .
- ما استُرقّت الأعناق بمثل الاٍحسان .
- من انتصر بالله عزّ نصره .
- في سعة الأخلاق كنوز الأرزاق .
- من راقب العواقب سلم من النّوائب .
- كُن سمحا ً ولا تكن مبذّرا ً .
- ما حُصّنت النعم بمثل الشكر .
- صلة الرحم عمارةُ النّعم ودفاعةُ النقم .
- عليك بالعفّة فاٍنها نعم القرين .
- صحّة الودّ من كرم العهد .
- غضّ الطّرف من أشرف الورع .
- صلة الأرحام من أفضل شيم الكرام .
- عادة الكرام حسن الصّنيعة .
- ظفر بجنّة المأوى من غلب الهوى .
- ِصدْقُ الرََّجل على قدر مروءته .
- غطاء العيوب السخاء والعفاف .
- صواب الفعل يزيَّن الرّجل .
- صدر العاقل صندوق سرَّه .
- من يِطع الله يفز .
- عليك بذكر الله فإنّه نور القلب .
- صلة الرحم تدرُّ النعم وتدفع النّقم .
- صلة الرحم منماة للعدد مثراة للنّعم .
- صلة الرّحم تنمي العدد وتوجب السُّؤدد .
- عليك بالرّضا في الشّدّة والرّخاء .
- صدقة العلانية تدفع ميتة السوء .
- من تواضع رُفِع .
- عليك بالوفاء فإنّه أقوى جُنّة .
- صلاح العمل بصلاح النّية .
- من أخلص بلغ الآمال .
- غاية التّسليم الفوز بدار النّعيم .
- صلاح البدن الحمية .
- ظفر بالخير من طلبه .
- صنائع الاحسان من فضل الإنسان .
- عنوان النبل الأحسان إلى النّاس.

- في صلة الرّحم حراسة النّعم.

- عزيمة الخير تطفي نار الشّر.

- عاشر أهل الفضل تسعد وتنيل.

- عنوان العقل مداراة النّاس.

- غاية المجاهده أن يجاهد المرء نفسه.

- من صبر نال المنى.

- في شكر النعم دوامها.

- من نصحك فقد أنجد ك.

- من ذكر الله ذكره.

- كاتم السّر وفيّ أفلح.

- طوبى لمن راقب ربّه وخاف ذنبه.

- من حاسب نفسه وقّرّ.

- شاور ذوي العقول تأمن الزّلل والندم.

- من صان نفسه وُقّر.

- عليك بالشّكر في السرّاء والضّرّاء.

- من عصى نفسه وصلها.

- صلاح النّفس مجاهدة الهوى.

- من صبر هانت مصيبته.

- شرف الرّجل نزاهته, وجماله مروّته.

- طوبى لمن حافظ على طاعة ربّه.

- صلاح الدّين بحسن اليقين.

- من توكّل على الله كفاه.

- عليك بالسّكينه فإنّها أفضل زينه.

- شرف المؤمن إيمانه، وعزه بطاعته.

- من بذل جاهه استُحمد.

- سادة أهل الجنّة الأتقياء المتّقون.

- من صبر خفّت محنته.

- عليك بالصّدق، تنج من دناءة الشُح.

- سالم النّاس تسلم دنياك.

- من عمل بالسداد ملك.

- طوبى لمن أشعر التّقوى قلبه.

- من عرف نفسه فقد عرف ربّه.

- سُلّمُ الشّرف التّواضع والسخاء.

- من أحسن إلى جيرانه كثُر خدمه.

- على الصّدق والأمانة مبنى الإيمان.

- الصدقة دواء مُنجح.

- سبب صلاح الدين الورع.

- من تحّلى بالحلم سكُن طيشه.

- طوبى لمن حافظ على طاعة ربّه.

- من رضي بالقضاء طاب عيشه.

- شيئان لا يوزن ثوابهما العفو والعدل.

- عليك بالحلم فإنّه خلق مرضي.

- من فوّض أمره إلى الله سدّده.

- سالم النّاس تسلم، واعمل للآخرة تغنم.

- من اهتدى بهدى الله أرشده.

- سبب صلاح الايمان التقوى.

- طوبى لمن شغل بالذّكر لسانه.

- من سأل الله أعطاه.

- عليك بإدمان العمل في النشاط والكسل.

- سلامة العيش في المداراة.

- من حفظ عهده كان وفيّاً.

- شيئان هما ملاك الدين: الصدق واليقين.

- من ملك غضبه كان حليماً.

- طوبى لمن بادر أجله وأخلص عمله.

- من ملك عقله كان حكيماً.

- سبب صلاح النفس الورع.

- من سأل في صغره أجاب في كبره.

- عليك بالأمانة فإنّها أفضل ديانة.

- من انفرد عن النّاس صان دينه.

- من كرم خلقه إتّسع رزقه.

- طوبى لمن خاف الله فأمن.

- سنّة الكرام الوفاء بالعهود.

- من حسُنت سريرته حسُنت علانيته.

- شكر المؤمن يظهر في عمله.

- سلاح المؤمن الأستغفار.

- من تعزّز بالله لم يذلّه سلطان.

- على قدر المروّة تكون السّخاوة.

- صلاح العبادة التّوكٌّل.

- من اعتصم بالله لم يضرّه سلطان.

- سلاح الموقن الدعاء.

- من طلب السّلامة لزم الأستقامة.

- على قدر الحياء تكون العفّة .

- صلاح الدين بحسن اليقين.

- من كان صدوقاً لم يعدم الكرامة.

- عادة الكرام الجود.

- طوبى لمن ذكر المعاد فأحسن.

- من عمل للمعاد ظفر بالسّداد.

- سعادة المرء القناعة والرضا.

- من قنع بقسم الله استغنى.

- من وثق بالله توكّل عليه.

- من صحّت ديانته قويت أمانته.

- لقاح الإيمان تلاوة القرآن.

- طوبى لنفس أدّت لربّها فرضها.

- من أيقن بالجزاء أحسن.

- لم يعدم النّصر من انتصر بالصّبر.

- طلب الأدب جمال الحسب.

- زكاة الجمال العفاف.

- لن يفوز بالجنّة إلاّ السّاعي لها.

- صلاح المعاد بحسن العمل.

- لن يلقى جزاء الخير إلاّ فاعله.

- شكر المنعم عصمة من النّقم.

- على قدر الحميّة تكون الغيرة.

- شكر الإله يدّرُ النّعم.

- على قدر شرف النفس تكون المروّة.

- طول الإصطبار من شيم الأبرار.

- صلاح العقل الأدب.

- سامع ذكر الله ذاكر.

- زكاة الشجاعة الجهاد في سبيل الله.

- زين الايمان الورع.

- ردع الهوى من شيمة العقلاء.

- رأس الإيمان الصّدق.

- زين الحكمة الزهد في الدنيا.

- رأس الاسلام الأمانة.

- رضى الله سبحانه مقرون بطاعته.

- رضى الله سبحانه أقرب غاية تُدرك.

- رأس الحكمة لزوم الحق.

- رأس الايمان الصبر.

- رحمة الضعفاء تستنزل الرّحمة.

- رأس الورع غضٌّ الطرف.

- رأس التقوى ترك الشهوة.

- ذاكر الله سبحانه مجالسه.

- ذكر الله طارد الأدواء والبؤس.

- دليل دين الرجل ورعه.

-
دليل غيرة الرجل عفّته. [justify][/size]
وبالختام تقبلوا تحياتي حلا الشمري منقووووووووووول لعيونكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من اقوال وحكم الامام علي بن ابي طالب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شات احلى الاوقات :: الفئه الاولى :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: